مقالات قد تهمك

ما المقصود بعملية انقسام سلسلة إثيريوم لندن ؟

عملية انقسام سلسلة لندن عبارة عن تحديث لسلسلة بلوكتشين إثيريوم من المتوقع صدوره قريباً بعد عملية انقسام سلسلة برلين التي تمت في أبريل 2021. وتحديث لندن من شأنه إدخال تغييرات كبيرة على نظام رسوم معاملات إثيريوم والذي كان موضوعاً مثيراً للجدل لفترة طويلة. كما يمهد التحديث الطريق كذلك لإطلاق إيثيريوم 2.0 من خلال إدخال تعديلات على نموذج عملية التوافق.

IMG 20240524 151452 833

ويرى البعض أن تحديث لندن مثير للجدل بسبب التغييرات الكبرى التي ينطوي عليها فيما يتعلق برسوم معاملات العملات الرقمية والتعدين. غير أن التأثيرات المحددة لهذه التغييرات على المستخدمين والمُعدِّنين غير معروفة بشكل واضح.

ما الجديد في تحديث لندن؟

تحديث لندن هو عملية انقسام سلسلة تطرح اقتراحين جديدين لتحسين إثيريوم. فمع إطلاق منصة الإيثيريوم 2.0 (التي تُعرف باسم Serenity) فإن تحديث لندن يمهد الطريق للانتقال إلى نموذج دليل ربط الحصة. سيشهد المُعدِّنون تباطؤ في الصعوبة المتزايدة للتعدين بالتزامن مع إطلاق Serenity. ونظراً لأن تحديث لندن هو عملية انقسام سلسلة، فإن جميع العُقد يجب أن تستخدم القواعد الجديدة والإصدار الأحدث للاستمرار في التعدين والتدقيق. غير أن التغيير الأبرز سيكون في رسوم المعاملات، وهذا يشمل آلية انكماش جديدة. سابقاً، كان المستخدمون يشاركون فيما يشبه المناقصات لدفع رسوم التحويل على الشبكة، ويحدد المُعدِّنون أولوية المعاملات بناءً على الرسوم المضافة ويستخدمون هذه الرسوم كمكافأة مقابل إضافة المعاملة إلى الكتلة. أما الآن، فإن كل كتلة سيكون لها رسوم ثابتة مرتبطة بها. وهذا التغيير سيكون نتيجة اقتراح تحسين الإيثيريوم-1559، المشمول في تحديث لندن، بالإضافة إلى اقتراح تحسين الإيثيريوم-3238.

ما هو اقتراح تحسين الإثيريوم؟

اقتراحات تحسين الإيثيريوم هي مواصفات فنية تحدد خصائص جديدة لسلسلة بلوكتشين الإثيريوم. يقدم المطورون اقتراحاتهم بالإضافة إلى المقترحات التي يقدمها مجتمع الإيثيريوم، ويمكن لأي شخص أن يتقدم باقتراح لتحسين الإيثيريوم ويرسله للمناقشة قبل أن يقبل المجتمع الاقتراح.

يجب أن يقدم اقتراح تحسين الإيثيريوم مواصفة فنية موجزة للخاصية مع توضيح الأسس المنطقية لتفسير الخاصية. ويتحمل مؤلف اقتراح تحسين الإيثيريوم مسؤولية تحقيق التوافق داخل المجتمع وتوثيق الآراء المعارضة.

يحتاج مؤلف اقتراح تحسين الإيثيريوم إلى اتباع عملية محددة قبل الموافقة على الاقتراح تشمل مراجعة أقران وتقديم مسودات. وبمجرد ترحيب المجتمع بالاقتراح، يمكن إضافته إلى أحد الإصدارات.

ما هو تحسين اقتراح الإثيريوم-1559؟

اقتراح تحسين الإيثيريوم-1559 هو تغيير مقترح للطريقة التي يدفع بها المستخدمون رسوم التحويل على شبكة الإثيريوم، وقد قدمه فيتاليك بوتيرين، المؤسس المشارك لمنصة الإيثيريوم، وفريق من المطورين الآخرين.

وبمرور الوقت، أصبح متوسط الرسوم التي يدفعها مستخدمو الإثيريوم باهظ التكلفة بالنسبة للمعاملات الصغيرة. على سبيل المثال، إذا كانت رسوم الشبكة حوالي 20 دولاراً، فإن إرسال عملة إيثيريوم أو أي أصل رقمي آخر قيمته 20 دولاراً، أمر لا يستحق القيام به. وارتفاع الرسوم يجعل الشبكة أقل جاذبية، لا سيما بالنسبة للمبتدئين. اقتراح تحسين الإيثيريوم-1559 يقدم آلية تسعير جديدة للمعاملات ستؤدي إلى تحديد رسوم أساسية لكل كتلة. سلسلة البلوكتشين ستحرق الرسوم، مما يؤدي إلى تقليل إجمالي مخزون عملة الإيثيريوم، وهذا التأثير سيؤدي إلى خلق ضغط انكماشي على العملة الرقمية.

تتغير الرسوم الأساسية لكل كتلة بحسب متطلبات الشبكة. وإذا أصبحت إحدى الكتل ممتلئة بالمعاملات بنسبة أكثر من 50%، فإن الرسوم الأساسية سوف تزيد، والعكس صحيح. تحاول هذه الآلية الحفاظ على مستوى توازن بحيث تكون معظم الكتل نصف ممتلئة.كما يمكنك إضافة حافز للمُعدِّنين لتجاوز القائمة والوصول إلى معاملتك. وعلى أية حال، تحاول الإيثيريوم الحفاظ على الكتل ممتلئة بنسبة 50% تقريباً حتى بدون حوافز. ومع توفر مساحة كبيرة في كل كتلة، فإن الحافز على الأرجح سيكون صغيراً للوصول إلى مقدمة القائمة.

ما هو اقتراح تحسين الإثيريوم-3238؟

تحتوي الإيثيريوم على قنبلة صعوبة موقوتة تجعل صعوبة تعدين الإثيريوم في زيادة مستمرة. وعندما نصل إلى قنبلة الصعوبة الموقوتة، فإن الوقت المستغرق لتعدين كتلة جديدة سيكون طويلاً للغاية بشكل يجعل ربحية المُعدِّنين تتراجع، وستصبح المعاملات شديدة البطء. يريد المطورون التأكد من أن المُعدِّنين ليس لديهم خيار سوى التوقف عن تعدين منصة الإيثيريوم 1.0 والانتقال إلى الإيثيريوم 2.0 عند إطلاقها. على أية حال، ستصل سلسلة البلوكتشين إلى هذه النقطة قريباً. وللتأكد من أن الشبكة تُحفِّز المدققين للانتقال إلى نموذج توافق دليل ربط الحصة الذي تستخدمه الإيثيريوم 2.0 في الوقت المناسب، فإن اقتراح تحسين الإيثيريوم-3238 سيؤخر انطلاق قنبلة الصعوبة الموقوتة. وبدون هذا، قد تكون هناك فرصة لأن يستمر المُعدِّنون في استخدام الإيثيريوم 1.0، وهو ما يشبه الانقسام الذي حدث مع الإيثيريوم كلاسيك. في هذه المرحلة، سيكون دمج الإيثيريوم 1.0 مع الإيثيريوم 2.0 قد اكتمل.

ما رأي المجتمع؟

ثمة العديد من المشاعر المتضاربة تجاه ترقية شبكة لندن، لا سيما بخصوص رسوم المعاملات. على الرغم من أن المُعدِّنين يستعدون لنهاية نموذج دليل العمل مع الإثيريوم2.0، فإن هذا التحديث سيغير الرسوم التي يحصل عليها المُعدِّنون بشكل كبير. ومن المحتمل أن يؤدي هذا الانخفاض إلى انخفاض الأرباح التي يحصل عليها المُعدِّنون. وهناك مخاوف أخرى من أن تعدين الإيثيريوم قد يصبح أكثر مركزية. ويرى البعض أن كبار المُعدِّنين فقط، الذين يدفعون أقل تكاليف الطاقة، سيكون بإمكانهم العمل والحفاظ على الربحية.

وفي حين أنه لا يمكننا الجزم بذلك، فإن الآليات الانكماشية من المتوقع أن تؤدي إلى زيادة سعر عملة ETH. ومثل هذه التوقعات قد تكون مرتبطة بحقيقة أنه بعد التحديث ستقوم الإيثيريوم بحرق الرسوم الأساسية لعملة ETH لجميع معاملات سلسلة البلوكتشين.

ماذا يعني تحديث لندن للمستخدمين؟

على غرار البيتكوين، تعمل الآلية الحالية بشكل مشابه لعروض المناقصات، فكلما كانت رسوم المعاملة أعلى (أو تكاليف رسوم المعالجة)، ازدادت احتمالية قيام المُعدِّنين باختيار معاملتك بسرعة وتدقيقها. لكن بعد تحديث لندن، لن تحتاج إلى اختيار سعر التحويل الذي تدفعه عند إجراء معاملات على الإيثيريوم.

عوضاً عن هذا، سترى ببساطة الرسوم الأساسية بالإضافة إلى خيار تحفيز المُعدِّن. غير أن الرسوم الأساسية يمكن أن تتغير بين الوقت الذي تقوم فيه بإرسال المعاملة وعندما تتم إضافتها إلى الكتلة. ولتجنب هذا، يمكنك تحديد حد أقصى للرسوم ليكون الحد الأقصى الذي تود دفعه. وإذا وضع المُعدِّن معاملتك في كتلة حيث تكون الرسوم الأساسية أقل من الحد الأقصى للرسوم الذي حددته، فإن الشبكة ستعيد إليك الفارق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى