مقالات قد تهمكأخبار العملات الرقمية

تحت المجهر: شكوك سنغافورة واحتضان ألمانيا للعملات الرقمية

يعد الانقسام في المشهد الدائم التطور للتمويل الرقمي، بين القبول والتشكيك تجاه العملات الرقمية موضوعاً رئيسياً.

IMG 20240524 151452 833

حيث شارك المدير الإداري لهيئة النقد في سنغافورة رافي مينون في الآونة الأخيرة، وجهة نظر نقدية حول دور العملات الرقمية، مؤكداً أنها فشلت كاختبار للنقود الرقمية.

اقرأ أيضاً: ألمانيا: بنك Commerzbank يحصل على ترخيص لتخزين العملات الرقمية

تحت المجهر: شكوك سنغافورة واحتضان ألمانيا للعملات الرقمية

شكوك سنغافورة: العملات الرقمية تواجه اختباراً حاسماً

سلطت الكلمة الرئيسية التي ألقاها مينون في مهرجان سنغافورة للتكنولوجيا المالية، الضوء على موقف سلطة النقد في سنغافورة بشأن العملات الرقمية.

حيث يرى مينون، أن العملات المستقرة وعملات البنك المركزي الرقمية CBDCs، تستعد لتشكيل المشهد المالي المستقبلي، مع فشل العملات الرقمية كوسيلة للتبادل أو تخزين القيمة.

ويؤكد نقده على التقلبات المتأصلة في العملات الرقمية، مشيراً إلى التقلبات الحادة في المضاربة، والخسائر الكبيرة التي تعرض لها المستثمرون.

تحول في التركيز: العملات المستقرة وعملات البنك المركزي الرقمية في أفق سنغافورة

يرى مينون أن العملات المستقرة المنظمة جيداً، هي بدائل واعدة تكمّل عملات البنك المركزي الرقمية والتزامات البنوك الرمزية.

وعلى الرغم من سمعة سنغافورة كمركز للعملات الرقمية في آسيا، إلا أن المنظمين يوجهون السرد بنشاط، نحو كون الدولة مركزاً للأصول الرقمية.

كما أن تركيز مينون على التطبيقات الأوسع لتكنولوجيا بلوكتشين، بما يتجاوز تكهنات العملات الرقمية، هو واضح في مبادرات مثل Project Guardian.

تحت المجهر: شكوك سنغافورة واحتضان ألمانيا للعملات الرقمية

Project Guardian: رؤية سنغافورة لـ بلوكتشين بما يتجاوز تكهنات العملات الرقمية

يهدف مشروع Project Guardian، بقيادة هيئة النقد في سنغافورة وشركاء الصناعة، إلى ترميز العملات الأجنبية والسندات والأموال، لتعزيز السيولة العالمية وتبسيط المعاملات العابرة للحدود، وتحسين الكفاءة التشغيلية في الأسواق المالية.

حيث يعتبر مينون، أن الرؤية الناشئة الأكبر تتلخص في شبكة من الأنظمة القابلة للتشغيل البيني، والتي تسمح بإجراء عمليات الدفع والتسوية على الفور وبسلاسة، إضافة إلى أن الأصول الرقمية تتمتع بميزتين حاسمتين، يمكن أن تحدثا تحولا جذريا في طبيعة المعاملات المالية.

من ناحية أخرى، يشير الإنجاز الأخير الذي حققه Commerzbank، إلى قفزة كبيرة إلى الأمام في اعتماد العملات الرقمية السائدة في ألمانيا.

حيث أن الموافقة على ترخيص تخزين الأصول الرقمية بموجب قانون البنوك الألماني، تضع Commerzbank كرائد بين البنوك الألمانية الكبرى التي تقدم خدمات كاملة.

لحظة محورية: اعتماد العملات الرقمية في ألمانيا

يمثل منح الترخيص لـ Commerzbank لحظة محورية في احتضان الصناعة المصرفية للعملات الرقمية في ألمانيا.

حيث تعكس هذه الخطوة اتجاهاً أوسع للبنوك الأوروبية، التي تستجيب لطلب العملاء المتزايد، وتسعى جاهدة لتوفير الشفافية في أنشطة الأصول الرقمية.

كما أن التركيز على خدمات التخزين على المستوى المؤسسي، يؤكد على أهمية القنوات الآمنة والمنظمة لتعرض العملات الرقمية، خاصة بالنظر إلى تعافي السوق من الاتجاهات الهبوطية في العام السابق.

تحت المجهر: شكوك سنغافورة واحتضان ألمانيا للعملات الرقمية

الخلاصة: تشكيل مسار التمويل الرقمي

يمكن القول بأن السرد المتناقض الذي قدمته سنغافورة وألمانيا، يقدم لمحة رائعة عن الأساليب المتنوعة التي تتبعها المؤسسات المالية في مختلف أنحاء العالم.

فعلى الرغم أن شكوك سنغافورة تجاه العملات الرقمية تضع العملات المستقرة والعملات الرقمية للبنوك المركزية كمستقبل، إلا أن بنك Commerzbank الألماني، يشكل سابقة للتبني السائد، من خلال تأمين ترخيص تخزين العملات الرقمية المرغوب فيه.

اقرأ أيضاً: ألمانيا: هيئة الرقابة المالية تشير إلى تورط موقع استثماري في عملية احتيال الهوية

ومع استمرار تطور المشهد المالي العالمي، فإن التفاعل بين الحذر والتبني سيشكل مسار التمويل الرقمي، ويحدد الأدوار التي تلعبها العملات الرقمية والعملات المستقرة، إضافة إلى عملات البنوك المركزية الرقمية في المنظومة المالية العالمية.

المصدر
انقر هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى