مقالات قد تهمك

تطبيقات ويب3 في الشركات خطوة كبيرة نحو التحول الرقمي

Advertisement

تصل حالات استخدام الويب 3.0 إلى ما هو أبعد من التشفير، إذ يمكن أن تتراوح من الذكاء الاصطناعي والتطبيقات الشبيهة بالميتافيرس إلى الرموز غير القابلة للاستبدال والتمويل اللامركزي، ونتيجة لذلك تقوم الشركات بتغيير طريقة عملها وكيفية تفاعل المستهلكين مع المحتوى عبر الإنترنت.

كما تشير التقديرات إلى أن حجم سوق الويب 3.0 حالياً يبلغ حوالي 3 مليارات دولار في عام 2023 ويقترب ويتجاوز 100 مليار دولار على مدى السنوات العشر القادمة، وقامت بعض الشركات بالفعل بطرح تطبيقات الويب 3.0 الخاصة بها، بينما يقوم البعض الآخر باستكشاف إمكانات التكنولوجيا للتسويق والمبيعات والعقود والاستخدامات الأخرى.

وحالات استخدام المؤسسة كانت في التطبيقات اللامركزية والعقود الذكية بالإضافة للعملات الرقمية والميتافيرس والمنظمة المستقلة اللامركزية، ويقدم الويب3 العديد من فرص المؤسسات للشركات التي ترغب في احتضان التكنولوجيا واستكشاف إمكاناتها.

كيف تحصل على الويب3 جاهزاً؟

البنية التحتية لـ البلوكتشين: تعتمد تطبيقات الويب3 على بنية البلوكتشين الأساسية للعمل، يتضمن ذلك إنشاء العقد على شبكة البلوكتشين وصيانتها، بالإضافة إلى ضمان أمان الشبكة وسلامتها.

Advertisement

التشفير: تستخدم تطبيقات الويب3 التشفير لتأمين المعاملات والمصادقة عليها، وهذا يتطلب فهماً عميقاً لخوارزميات وبروتوكولات التشفير، فضلاً عن القدرة على تنفيذها في الكود.

تطوير العقود الذكية: غالباً ما تعتمد تطبيقات الويب3 على استخدام العقود الذكية، وهذا يتطلب خبرة في لغات البرمجة مثل Solidity والقدرة على تصميم وتطوير العقود الذكية المعقدة.

التخزين اللامركزي للبيانات: غالباً ما تعتمد تطبيقات الويب3 على حلول تخزين البيانات اللامركزية مثل (IPFS نظام الملفات بين الكواكب) لتخزين البيانات بطريقة آمنة ولا مركزية، ويتطلب ذلك فهماً عميقاً لكيفية عمل تخزين البيانات اللامركزية وكيفية دمجه في تطبيق الويب3.

إطار عمل ومكتبات الويب3: هناك العديد من طرق عمل الويب3 والمكتبات المتاحة التي يمكن استخدامها لبناء تطبيقات الويب3، وتوفر هذه الطرق والمكتبات مكونات وأدوات تم إنشاؤها مسبقاً للمطورين لاستخدامها، مما يسهل إنشاء تطبيقات الويب3.

Advertisement

وبالنسبة للتحول الكبير في التسويق فينشأ عن محتوى مستهدف للغاية بالإضافة إلى إنشاء المحتوى الآلي وتنظيمه وبرامج ولاء فريدة، وزيادة بناء المجتمع وتجارب أفضل من omnichannel وأخيراً استخدام أوسع للواقع المعزز، إذ في حين أن هناك مخاطر حقيقية من هذه التكنولوجيا الناشئة واستخداماتها، يستمر تطوير تطبيقات الجيل التالي من الإنترنت في عدد متزايد من الصناعات ذات الآثار التحويلية المحتملة.

Advertisement
Add a subheading 970 × 150

Advertisement
المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى