أخبار العملات الرقمية

منصة بينانس تواجه اتهامات خطيرة: ما هو مضمونها

قد تواجه بينانس، إحدى أكبر منصات العملات المشفرة في العالم، “تشغيلا بنكيا ملحميا”، وفقا لجون ريد ستارك، المحامي السابق لهيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC).

IMG 20240407 174834 704

ففي تغريدة له، وصف ستارك بينانس بأنها “بنك الظل” الذي يقوم بصك عملته المزيفة مع توفير مجموعة من الخدمات المالية دون إشراف أو تدقيق تنظيمي أمريكي.

اقرأ أيضا: ماذا تعرف عن خدمة (BINANCE PAY)؟

وتأتي تعليقات ستارك وسط مخاوف متزايدة من المشرعين الأمريكيين بشأن عمليات بينانس.منصة بينانس

وفي رسالة حديثة، دعا أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، وأبرزهم النائبة الديمقراطية إليزابيث وارين، المنصة إلى تسليم سجلاتها، مشيرين إلى وجود عمليات غسيل الأموال والتهديدات الأخرى، غير أن بينانس نفت ارتكاب أي مخالفات وأشارت إلى براءتها ردا على مخاوف أعضاء مجلس الشيوخ.

والآن، يعتقد ستارك أن التهافت على البنوك أمر لا مفر منه، وأن العواقب بالنسبة للمستثمرين قد تكون مدمرة، وأشار إلى أنه على عكس البنوك التقليدية، فإن بينانس لا تخضع لنفس اللوائح ولا تحتفظ بالودائع بنفس الطريقة. وحذر ستارك من أنه بمجرد تعليق عمليات السحب، سيتم قطع العملاء، ويمكن أن يصبحوا دائنين غير مضمونين.

واستشهد ستارك بالحالات السابقة لمنصات عدة مثل FTX و Celsius و Blockfi و Voyager، حيث تكبد المستثمرون خسائر كبيرة.

وبينما جادل الصحفي برادي ديل معلقا على تغريدة ستارك بأن بينانس تتصرف مثل منصة أكثر من كونها بنك، لم يوافق ستارك على ذلك، مشيرا إلى أن الانهيار في بينانس يمكن أن يشكل “مذبحة مدمرة للمستثمرين”.

وقال ستارك: “لكي تعمل المنصات بشكل صحيح، فإنها تحتاج إلى إشراف مفوض، ومراجعة، وتفتيش، وتأمين، وحدود صافي رأس المال، وقواعد مختلطة، وترخيص للأفراد، ومجموعة واسعة من الحماية التنظيمية الهامة”.

Add a subheading 970 × 150

المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى