أخبار العملات الرقمية

مع مرورها بأحداث مهمة خلال سبتمبر.. إثيريوم كلاسيك تعاني من الضبابية في قيمتها 

مع بدء اقترابها من حاجز حاسم لقيمتها خلال هذا الشهر فإن إثيريوم كلاسيك يمكن أن تشهد انعكاساً إذا استغلها البائعون، فقد كانت عملة ETC الرقمية تتجه إلى حاجز حاسم فوق 15.50 دولار في وقت نشر هذا المقال، فقد استمرت تقلبات أسعار التمويل وكان هيكل السوق للنصف الثاني عشر لا يزال يعطي مؤشرات هبوطية.

IMG 20240524 151452 833

فقد سجلت إثيريوم كلاسيك انتعاشاً متواضعاً في الأسبوع الثاني من سبتمبر، وارتفعت بنسبة 2% على أساس الأداء الأسبوعي و تم تداولها عند 15.39 دولار، ومع ذلك فإن الانتعاش كان يتجه إلى حاجز حاسم وبالتالي يمكن أن يجذب البائعين، وفي الوقت نفسه فقد واجهت البيتكوين أيضاً حاجزاً عند النطاق المتوسط ​​البالغ 27 ألف دولار، حيث ارتفعت عملة BTC الرقمية فوق النطاق المتوسط وبالتالي يمكن لعملة ETC تجاوز هذا الحاجز.

إقرأ أيضاً: تطورات مثيرة تصيب عملة PEPE الرقمية.. ما هو المنعطف القادم؟

هل يمكن للبائعين استغلال هذا الحاجز؟

توجد منطقة المقاومة وكتلة النظام الصعودي H12 التي تم إبطالها سابقاً عند 15.58 دولار، وكانت المنطقة عقبة رئيسية في النصف الأول من شهر سبتمبر وأدت دائماً إلى رفض السعر إلى 15.20 دولار، فإذا تكرر هذا الاتجاه فقد تتجه عملة ETC الرقمية للأسفل، مما سيوفر فرصة بيع على المكشوف مع دخول محتمل عند 15.50 دولار وجني الربح عند 15.20 دولار، ومثل هذه الخطوة يمكن أن تقدم للبائعين على المكشوف مكاسب بنسبة 2%.

ومع ذلك، فإن الإغلاق فوق مستوى 15.70 دولار أمريكي و التحرك خارج الحاجز عند 16.0 دولار سوف يبطل فكرة البيع، ومثل هذا الارتفاع سيقلب هيكل السوق H12 إلى تحيز صعودي و سيدفع المضاربين على الصعود إلى استهداف مستوى 17 دولار بعد تجاوز العقبة التالية عند 16.11 دولار، وفي الوقت نفسه فقد تجاوز مؤشر القوة النسبية (RSI) العلامة المتوسطة و لكنه قد يشهد انعكاساً إذا استغل البائعون الحاجز المذكور أعلاه، ومن ناحية أخرى اتجه تدفق أموال تشايكين (CMF) جنوباً نحو علامة الصفر مما يشير إلى تراجع تدفقات رأس المال في الأيام القليلة الماضية.

إقرأ أيضاً: إلى أين تتجه عملة ETC الرقمية خلال الأيام القادمة؟

تقلبت معدلات التمويل

وفقاً للبيانات التحليلية من شركة Coinalyze، فقد سجلت عملة ETC معدلات تمويل متقلبة في الأيام القليلة الماضية مما يؤكد تذبذب المعنويات، كما تقلبت أسعار الفائدة المفتوحة أيضاً في اليومين الماضيين مما يشير إلى تقلب الطلب أيضاً.

علاوةً على ذلك، فقد تراجعت دلتا الحجم التراكمي (CVD) للأسفل في الفترة من 9 إلى 11 سبتمبر ولم تواجه انتعاشاً ذا معنى، وهذا يدل على أنه لا يمكن التغاضي عن البائعين حيث أنهم ما زالوا يتمتعون بنفوذ في السوق ويمكنهم إحداث انعكاس في الأسعار.

المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى