أخبار العملات الرقمية

ما الذي يقلق ماسك بشأن الذكاء الاصطناعي؟

Advertisement

يبدو أن مشاعر الخوف لا تزال تسيطر على المدير التنفيذي لشركة تسلا حول تقنية الذكاء الاصطناعي.

فخلال العرض التقديمي الذي استمر ثلاث ساعات وتم تقديمه لمستثمري شركة تسلا والذي كشف النقاب عن خطط الشركة، أعرب إيلون ماسك عن مخاوفه من التقنية.

اقرأ أيضا: مطارات إسبانيا تقوم بفحص “كورونا” بالاعتماد على البلوكتشين

وكان ماسك قد صرح قبل أيام قليلة بأنه يجب تنظيم جميع المؤسسات التي تطور ذكاء اصطناعيا متقدما، بما في ذلك شركة تسلا.

Advertisement

وتعكس التصريحات الأخيرة شكوك ماسك المستترة جزئيا وتحفظاتها بشأن التكنولوجيا.

ماسك “قلق” بشأن الذكاء الاصطناعي

وأشار تقرير حديث لوكالة رويترز إلى أن المدراء التنفيذيين الآخرين قدموا “عروض تقديمية مفصلة” توضح كيف كانت تسلا تستخدم تقنية الذكاء الاصطناعي لتدريب المركبات على قيادة نفسها بشكل ذاتي.

رغم ذلك، ولدى توجيه أحد المحللين سؤالا عما إذا كان بإمكان الذكاء الاصطناعي أن يساعد تسلا في بناء السيارات، لم يقدم ماسك إجابة متفائلة.

ورد ماسك: “لا أرى أن الذكاء الاصطناعي يساعدنا في صنع السيارات في أي وقت قريب. في هذه المرحلة … لا فائدة من عمل أي منا “.

Advertisement

وفي مزيد من التفاصيل حول الجانب التنظيمي، قال ماسك: “أنا قلق قليلا بشأن عناصر الذكاء الاصطناعي. نحن بحاجة إلى نوع ما، مثل سلطة تنظيمية أو شيء ما يشرف على تطوير الذكاء الاصطناعي … علينا التأكد من أنه يعمل لصالح المصلحة العامة”.

وأكد ماسك أن تسلا “تقوم بأشياء جيدة في مجال الذكاء الاصطناعي”.حيث رأى أن محاولة الشركة لجعل سياراتها تقود نفسها بأمان “مفيدة بشكل واضح”.

إيلون ماسك

إلا أنه وصف التقنية بأنها “خطيرة للغاية”، معربا عن خشيته من أنه قد قام بفعل بعض الأشياء لتسريع ذلك، “هذا شيء يتعبني حقا. لا أعرف ماذا أقول عن ذلك “.

Advertisement

تجدر الإشارة إلى أن ماسك لم يمتنع عن الاستفادة من اتجاهات الذكاء الاصطناعي الأخرى، بما في ذلك تطبيق ChatGPT.

فقبل يومين، اتصل ماسك بباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي بهدف بناء منشأة بحثية جديدة ستُستخدم لتطوير بدائل ChatGPT .

ولا تزال المبادرة في مراحلها الأولى وليس لديها استراتيجية واضحة لبناء أي منتجات معينة. حيث أشار أحد الباحثين المشاركين أن ماسك لم يكن يتطلع إلى بناء روبوت محادثة مع عدد أقل من إجراءات حماية المحتوى.

Advertisement
Add a subheading 970 × 150

Advertisement
Advertisement
المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى