تكنولوجيا

مايكروسوفت تعزز قدرات الذكاء الاصطناعي في هذه الدولة

يمهد تعاون مايكروسوفت مع G42 الطريق لتكامل دولة الإمارات العربية المتحدة مع OpenAI، مما يعزز قدرات الذكاء الاصطناعي في الدولة ويعزز الابتكار.

ففي خطوة تؤكد التأثير المتزايد للذكاء الاصطناعي (AI)، دخلت مايكروسوفت في شراكة مع شركة G42 ومقرها الإمارات العربية المتحدة، وهي شركة بارزة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية. وستمكن هذه الاتفاقية، التي تأتي في أعقاب استثمار مايكروسوفت بقيمة 1.5 مليار دولار في G42 الذي تم الإعلان عنه في أبريل/ نيسان الماضي، دولة الإمارات العربية المتحدة من العمل بشكل وثيق مع OpenAI، المطور الشهير لتطبيق ChatGPT.

ويهدف هذا التعاون إلى تعزيز قدرات الذكاء الاصطناعي وتعزيز الابتكار داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، مما يضع الدولة كدولة رائدة إقليميا في مجال الذكاء الاصطناعي.

مايكروسوفت تعزز قدرات الذكاء الاصطناعي

وتمثل الشراكة بين مايكروسوفت وG42 علامة بارزة في الجهود المستمرة التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لتعزيز بنيتها التحتية للذكاء الاصطناعي. وبموجب الاتفاقية، ستتعاون مايكروسوفت وG42 مع OpenAI لتطوير ونشر تقنيات الذكاء الاصطناعي المتقدمة.

G42Microsoft
مسؤولون من G42 ومايكروسوفت خلال توقيع مذكرة تفاهم لاستثمار مايكروسوفت بقيمة 1.5 مليار دولار في G42 الذي تم الإعلان عنه في أبريل/ نيسان الماضي

ومن المتوقع أن تؤدي هذه المبادرة إلى تحقيق تقدم كبير في مختلف القطاعات، بما في ذلك الرعاية الصحية والتمويل والتعليم، من خلال دمج حلول الذكاء الاصطناعي المتطورة.

وففي هذا الصدد، سلط وزير الدولة للذكاء الاصطناعي في دولة الإمارات العربية المتحدة، عمر العلماء، الضوء على الأهمية الاستراتيجية لهذا التعاون، حيث أكد أن التحالف مع مايكروسوفت و OpenAI يتماشى مع رؤية دولة الإمارات لتصبح مركزا عالميا لابتكار الذكاء الاصطناعي.

ومن المقرر أن تلعب الشراكة دورا حاسما في تسريع اعتماد تقنيات الذكاء الاصطناعي في جميع أنحاء المنطقة، وبالتالي تعزيز الإنتاجية وتعزيز النمو الاقتصادي.

وبالإضافة إلى التطوير التكنولوجي، تخطط مايكروسوفت وG42 لدعم إنشاء صندوق بقيمة مليار دولار مخصص لتحسين مهارات الذكاء الاصطناعي بين المطورين في دولة الإمارات العربية المتحدة والدول المجاورة. ويهدف هذا الصندوق بشكل خاص إلى تمكين المواهب المحلية من خلال توفير الموارد اللازمة والتدريب للتفوق في مجال الذكاء الاصطناعي.

ومن خلال الاستثمار في التعليم وتنمية المهارات، تسعى هذه الشراكة إلى بناء نظام بيئي قوي يمكنه دعم وتحفيز تقدم الذكاء الاصطناعي على المدى الطويل.

آثار أوسع

ويعكس استثمار مايكروسوفت في G42 والشراكة اللاحقة للتعاون في OpenAI اتجاها أوسع لعمالقة التكنولوجيا المتوافقين مع القادة الإقليميين لتوسيع قدراتهم في مجال الذكاء الاصطناعي. ولن تقتصر هذه الاستراتيجية على تعزيز وجود مايكروسوفت في الشرق الأوسط فحسب، بل ستضع أيضا مجموعة G42 ودولة الإمارات العربية المتحدة كلاعبين رئيسيين في المشهد العالمي للذكاء الاصطناعي.

بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يؤدي إدخال نماذج وتقنيات OpenAI المتقدمة إلى إحداث تغييرات تحويلية في النظام البيئي للذكاء الاصطناعي في المنطقة، مما يوفر فرصا جديدة للابتكار والتطوير. كما تمثل الشراكة أيضا خطوة حاسمة نحو بناء التعاون الدولي في قطاع الذكاء الاصطناعي.

اقرأ أيضا: انترنت الأشياء ” IoT “وأشهر وظائفه ومجالاته

ومن خلال الاستفادة من خبرات OpenAI ومواردها التكنولوجية من مايكروسوفت، تهدف الشراكة إلى معالجة بعض التحديات الأكثر إلحاحا في نشر الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك خصوصية البيانات والاعتبارات الأخلاقية والبنية التحتية القابلة للتطوير. وتسلط المبادرة الضوء على إمكانات الشراكات عبر الحدود في تسريع تطوير واعتماد تقنيات الذكاء الاصطناعي على نطاق عالمي.

وفي الوقت نفسه، ومع تقدم الشراكة، سيراقب أصحاب المصلحة في مجتمعات الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا عن كثب تأثيره على تطوير الذكاء الاصطناعي الإقليمي والعالمي. ومن الممكن أن يكون نجاح هذه الشراكة بمثابة نموذج للتعاون المستقبلي، حيث يوضح كيف يمكن للتحالفات الاستراتيجية أن تدفع الابتكار التكنولوجي والنمو الاقتصادي.

المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى