أخبار العملات الرقمية

ماسك يسعى لإطلاق منصة للذكاء الاصطناعي: فهل تنجح في المنافسة؟

يعتزم المستثمر التكنولوجي إيلون ماسك تطوير منصة ذكاء اصطناعي (AI) تكون “بحثا عن الحقيقة” وآمنة للبشرية.

IMG 20240524 151452 833

واعترف الملياردير بأنه بدأ متأخرا، لكنه تعهد مع ذلك بمحاولة تقديم “خيار ثالث” من شأنه أن ينافس منتجات عمالقة التكنولوجيا، مايكروسوفت وغوغل.

اقرأ أيضا: دليل كامل عن تداول العقود الآجلة على Binance للمبتدئين

ماسك ينتقد Openai الممول من مايكروسوفت

وأعلن رائد الأعمال إيلون ماسك أنه يخطط لإنشاء منصة ذكاء اصطناعي خاصة به تنافس عروض عمالقة التكنولوجيا. وبحسب ما قاله، فإن هدف المنصة الجديدة، والتي أشار إليها باسم “Truthgpt”، هو فهم الكون دون تهديد البشرية.

وجاءت تصريحات ماسك في حديثه عبر قناة فوكس نيوز، حيث اتهم Openai، مطور برنامج الدردشة Chatgpt، بـ “تدريب الذكاء الاصطناعي على الكذب”. وهو يعتقد أن الشركة أصبحت الآن منظمة “مغلقة المصدر” و “هادفة للربح” حيث “لمايكروسوفت كلمة مسموعة للغاية”.

وكان ماسك قد ساهم في تأسيس Openai في عام 2015 “ليكون بمثابة ثقل موازن لغوغل”. وفي المقابلة التي بثت يوم الإثنين، انتقد ماسك أيضا لاري بيغ، المؤسس المشارك لعملاق التكنولوجيا Openai، لعدم أخذ سلامة الذكاء الاصطناعي على محمل الجد.

وانضم ماسك مؤخرا إلى مجموعة من خبراء الذكاء الاصطناعي والمدراء التنفيذيين الذين حذروا من المخاطر المحتملة على المجتمع ودعوا إلى التوقف لمدة ستة أشهر في تطوير أنظمة أقوى من أحدث طراز GPT-4 من Openai.

وأضاف ماسك: “الذكاء الاصطناعي أكثر خطورة من سوء إدارة تصميم الطائرات أو صيانة الإنتاج أو الإنتاج السيئ للسيارة، مثلا”.

وأوضح ماسك: “سأبدأ شيئا أسميه” Truthgpt”، أو الحد الأقصى من الذكاء الاصطناعي الباحث عن الحقيقة الذي يحاول فهم طبيعة الكون”. مشيرا إلى أن منصته للذكاء الاصطناعي “قد تكون أفضل طريق للأمان” والذي من غير المرجح أن يقضي على البشر.

ووفقا لما أوردته مصادر مطلعة على مشروع المنصة، فإن ماسك كان يجند باحثين في الذكاء الاصطناعي من غوغل لإطلاق شركة ناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي.

وبينما اعترف بأن المشروع بدأ متأخرا، إلا أنه أكد على أنه “سيحاول إنشاء خيار ثالث”، بعد Chatgpt من شركة Openai و Bard من شركة غوغل.

تجدر الإشارة إلى أن ماسك قد سجل شركة تسمى X.AI Corp في نيفادا في مارس/ آذار الماضي.

المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى