أخبار العملات الرقمية

لماذا فشلت ميتا في جذب العلامات التجارية للعملات المشفرة بعيدا عن منصة X؟

لا تزال منصات التواصل الاجتماعي تواجه صعوبة في دخول مجال العملات المشفرة الذي أصبح واقعا لا يمكن الهروب منه.

IMG 20240524 151452 833

فقد أفادت دراسة حديثة أن تطبيق ثريدز Threads، تطبيق الوسائط الاجتماعية الذي أطلقته شركة ميتا Meta مؤخرا، قد كافح من أجل اكتساب شعبية بين العلامات التجارية للعملات المشفرة.

وبحسب البحث الذي تم إجراؤه يوم 11 سبتمبر/ أيلول الجاري، فإن أقل من 10% كانوا نشطين على المنصة بعد شهرين من الإطلاق.

وقامت الدراسة، التي أجرتها وكالة أثينا للتسويق Athena Labs، بتقييم أفضل 151 علامة تجارية رئيسية للعملات المشفرة من حيث القيمة السوقية. اكتشف الباحثون أن 40% فقط من هذه العلامات أنشأت حساب على Threads.

أقل من نصف العلامات التجارية للعملات المشفرة تتبنى Threads

ومن بين هذه الـ 40%، نشرت 14 علامة تجارية للعملات المشفرة فقط محتوى في ثريدز وهو ما يعادل 9.3% فقط من العينة. وبشكل تراكمي، تحشد أفضل 151 علامة تجارية للعملات المشفرة متابعين يبلغ عددهم 784,764 فقط في المنصة الناشئة.

وتم تجاوز هذا الرقم من قبل العديد من المؤثرين من الطبقة المتوسطة على المنصة المنافسة X (المعروفة سابقا باسم تويتر).

وبحسب تصنيف شركة أثينا، فإن “العلامة التجارية النشطة” هي العلامة التي تقوم بالنشر أسبوعيا على الأقل على إحدى المنصات. وبموجب هذا التعريف، فإن أقل من 10% من العلامات التجارية الرائدة في مجال العملات المشفرة تنشط على منصة التواصل الاجتماعي الجديدة، وهي إحصائية واقعية بالنظر إلى الضجة المحيطة بإطلاق ثريدز.

لماذا فشلت ميتا في جذب العلامات التجارية للعملات المشفرة بعيدا عن منصة X؟
أفضل 151 علامة تجارية للعملات المشفرة تملك حسابا على منصة Threads

وفي تناقض صارخ، تتباهى العلامات التجارية للعملات المشفرة بوجود أكبر على منصة X، والتي أصبحت الآن تحت قيادة إيلون ماسك، وهي قيادة لا يمكن التنبؤ بأفعالها أو خططها.

فمثلا، منصة بينانس كانت تملك أكثر من 10 ملايين متابع. وبالمثل، فإن مؤسسها، تشانغ بينغ تشاو، لديه 8.6 مليون متابع، أما مبتكر إيثريوم، فيتاليك بوتيرين، فلديه 4.9 مليون متابع.

ومع ذلك، قد تجد ثريدز موطئ قدم لها. حيث تواجه منصة X، التي أعيدت تسميتها حديثا من ماسك، عددا من  التحديات، ولا سيما الزيادة في الحسابات الاحتيالية والروبوتات .

وقد تفاقمت هذه المشكلة بسبب الملفات الشخصية المزيفة التي تحاكي مؤثري العملات المشفرة. وبالتالي تضليل التجار والمستثمرين بنصائح ورؤى كاذبة.

تغييرات ماسك الجذرية تثير الشكوك حول منصة X

وأثارت عملية شراء ماسك الجريئة لتويتر، في صفقة خيالية بلغت 44 مليار دولار في أكتوبر/ تشرين الأول 2022، تكهنات حول مسار المنصة.

فمنذ استحواذه عليها، حاول الملياردير تحويل X إلى “تطبيق لكل شيء”، حيث أدخل العديد من التغييرات، بما في ذلك تغيير ميزة الحظر للحسابات المجانية.لماذا فشلت ميتا في جذب العلامات التجارية للعملات المشفرة بعيدا عن منصة X؟

كما منحت الهيئات التنظيمية في رود آيلاند شركة X ترخيصا لنقل العملة في 28 أغسطس/ آب الماضي، مما مهد الطريق للشركة للتعمق في الخدمات المالية. ويشمل الترخيص الجديد وظائف حفظ العملات الرقمية ونقلها وتبادلها.

لكن ما أثار حفيظة المستخدمين هو نفي ماسك للشائعات حول إطلاق عملة X.

اقرأ أيضا: ما هي الشركات التي تمتلك أكبر عدد من البيتكوين؟

ويعتقد خبراء الصناعة أن عدم قدرة ثريدز على التجاوب بشكل صحيح والتفاعل مع مجتمع العملات المشفرة يُعزى إلى حد كبير إلى تأثيرات الشبكة الراسخة لـ X والدور الأساسي في حوارات العملات المشفرة.

إضافة إلى أن ارتباط ثريدز بالنظام البيئي ميتا أدى أيضا إلى إثارة إنذارات الخصوصية للعديد من المستخدمين.

المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى