أخبار العملات الرقمية

كيف استطاعت السلفادور تعدين البيتكوين بالطاقة الخضراء؟

تعمل السلفادور، الدولة الرائدة التي تركز على البيتكوين، على زيادة ممتلكاتها من البيتكوين بشكل مطرد. فقد انضمت الدولة إلى فورة تعدين البيتكوين، وحتى الآن، قامت بتعدين ما يقرب من 474 عملة بيتكوين، لكل رقم قياسي جديد. كما تعد السلفادور رائدة في مبادرة الطاقة الخضراء لمساعيها في مجال تعدين البيتكوين، وذلك باستخدام محطة للطاقة الحرارية الأرضية تعمل بالبركان كمصدر للطاقة.

IMG 9748 1

تواصل السلفادور زيادة حيازاتها من البيتكوين

وتتجه السلفادور، الدولة التي جعلت من البيتكوين عملتها القانونية، الآن نحو تحقيق إنجاز آخر في مجال العملات المشفرة، حيث تعمل الدولة تدريجيا على زيادة حيازاتها من البيتكوين، مما يرفع ممتلكاتها من العملة المشفرة الرائدة إلى مستويات قياسية جديدة.تغريدة 13

وكشفت التقارير الأخيرة عن مبادرة السلفادور الجديدة، والتي قامت فيها البلاد بتعدين 474 عملة بيتكوين في السنوات الثلاث الماضية.

كما كشفت التقارير أيضا عن تفاصيل مهمة، بما في ذلك كيفية إنشاء الدولة لمكتب بيتكوين الخاص بها للحفاظ على إجراءات بيتكوين الخاصة بها بما يتماشى مع التطورات. وكشف المكتب كيف وصلت ممتلكات بيتكوين في البلاد الآن إلى مستوى مذهل يبلغ 5750 بيتكوين.

اقرأ أيضا: هل التعدين باستخدام “VPS” ممكن؟

الريادة في مبادرة التعدين الأخضر

وفي حين أن عملة البيتكوين غالبا ما يطلق عليها اسم سيئة السمعة بسبب استخدامها العالي للطاقة، فإن السلفادور رائدة في مبادرة خضراء لتعدين هذه العملات المشفرة الثمينة. ويدعم بركان البلاد الذي يطلق عليه اسم تيكابا هذه المبادرة، من خلال العمل كمصنع للطاقة الحرارية الأرضية لتغذية مساعي التعدين.

وقد ساعدت هذه الطريقة الخضراء المربحة السلفادور على إضافة ما يقرب من 474 بيتكوين إلى مخزونها، بقيمة تصل إلى 29 مليون دولار. وكان نايب بوكيلي، رئيس السلفادور، في طليعة هذه المبادرة. حيث قام بوكيلي بتركيب ما يقرب من 300 معالج لتعزيز إجراءات التعدين.

وتنتج البلاد ما يقرب من 102 ميغاواط من الطاقة، منها ما يقرب من 1.5 ميغاواط مخصصة لمبادرات التعدين.

ومن خلال تبني موقف أكثر مراعاة للبيئة، أصبحت السلفادور على وشك تغيير وجهات النظر. حيث تؤكد الأمة على حقيقة أن البيتكوين موجودة لتبقى على المدى الطويل.

Add a subheading 970 × 150

المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى