أخبار العملات الرقمية

كبرى مدن كوريا الجنوبية تطمح لتصبح مركزا للعملات المشفرة

Advertisement

تبذل بوسان، ثاني أكبر مدينة في كوريا الجنوبية، جهودا لتصبح مركزا للعملات المشفرة.

حيث صنفت الحكومة الكورية مدينة بوسان كمدينة “فائقة العمر”، ويعتقد المسؤولون فيها أن العملة المشفرة يمكن أن تساعد في تغيير الأمور من خلال جذب الشباب والشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا والمستثمرين.

بوسان تطمح لأن تصبح مركزا للعملات المشفرة

وذكرت تقارير أن بوسان، ثاني أكبر مدينة في كوريا الجنوبية، تبذل جهودا لترسيخ مكانتها كمركز للعملات المشفرة. وتواجه المدينة الساحلية تحديات ديموغرافية حيث تم تصنيفها كمدينة “للطاعنين في السن” من قبل الحكومة الكورية، مما يعني أن أكثر من 20٪ من سكانها يبلغون من العمر 65 عاما أو أكثر.

ويعتقد مسؤولو مدينة بوسان أنه من خلال تبني العملة المشفرة، يمكن للمدينة جذب الشباب والشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا والاستثمار من شركات رأس المال الاستثماري.

Advertisement
كبرى مدن كوريا الجنوبية تطمح لتصبح مركزا للعملات المشفرة
مدينة بوسان

وفي إشارة إلى أن الشباب يفضلون العمل في مجالات مثل العملات المشفرة، نقلت مصادر عن بارك كوانغ هي، مدير قسم التمويل والبلوكتشين في حكومة مدينة بوسان، قوله: “اعتقدنا أنه من الصواب التركيز على الأصول الرقمية والمنتجات المالية”.

وأشار بارك إلى أنه على الرغم من انهيار بورصة العملات المشفرة FTX في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي، فإن بوسان لا تزال ملتزمة بخططها لتصبح مركزا للعملات المشفرة.

وكانت المدينة قد وقعت مذكرات تفاهم مع العديد من أكبر بورصات العملات المشفرة في العالم، بما في ذلك منصة بينانس، لإطلاق Busan Digital Asset Exchange بحلول نهاية هذا العام.

وقالت بينانس في أغسطس/ آب الماضي أنه كجزء من الاتفاقية، ستتلقى بوسان “الدعم التكنولوجي والبنية التحتية” من المنصة، وستقوم المنصتان ، بينانس وبوسان، بمشاركة دفاتر الطلبات الخاصة بهما.

Advertisement

وتخطط منصة بوسان أيضا للمغامرة في الرموز الأمنية. حيث تدرس حكومة كوريا الجنوبية السماح بإصدار مثل هذه الرموز في العام المقبل، مما يعكس الحظر الذي فرضته في عام 2017 على جميع عروض العملات الأولية (ICOs).

إضافة لذلك، فإن حملة بوسان لتصبح مركزا للعملات المشفرة تشمل جذب شركات البلوكتشين.

ففي عام 2019، أصبحت المدينة منطقة خالية من التنظيم لاختبار تقنية البلوكتشين وتطوير الأعمال المرتبطة بها، وهي تدعم حاليا ستة مشاريع من قبل 17 شركة.

وفي ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، انتقلت 15 شركة أخرى من شركات البلوكتشين إلى مركز بوسان المالي الدولي، مما رفع العدد الإجمالي للشركات إلى 29 شركة.

Advertisement
Advertisement
Add a subheading 970 × 150

Advertisement
المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى