أخبار العملات الرقمية

عملاق عقارات الإمارات المتحدة تبدأ بقبول العملات المشفرة كمدفوعات

Advertisement
اليوتيوب

أعلنت شركة داماك، عملاق العقارات الإماراتية التي تتخذ من دبي مقرا لها، أنها ستبدأ بقبول عملات البيتكوين والإيثريوم كشكل من أشكال المدفوعات.

وذكرت صحيفة خليج تايمز أن إعلان الشركة الذي نشر أمس الأربعاء قد أفاد أن الشركة ستضيف البيتكوين والإيثريوم، العملتان المشفرتان الرائدتان، كخيارات دفع جديدة.

وقال علي سجواني، المدير العام لشركة داماك، إن تبني الشركة للعملات المشفرة يأتي كجزء من جهود التحول الرقمي.

إضافة لذلك، ستستثمر الشركة ما يقرب من 367 مليون درهم إماراتي (100 مليون دولار) في مشروعها الجديد في ميتافيرس الذي يطمح لبناء مدن افتراضية.

Advertisement

تجدر الإشارة إلى أن شركة داماك تأسست عام 2002، ولها عدة أفرع في عدد كبير من البلدان، بما في ذلك المملكة المتحدة وقطر والمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان. وقد حققت الشركة عائدات بقيمة 3 مليارات درهم إماراتي (816.8 مليون دولار) العام الماضي، لكنها ما زالت تكافح من أجل تحقيق الربحية.

الملياردير الإماراتي حسين سجواني
الملياردير الإماراتي حسين سجواني

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني، استحوذ عليها حسين سجواني، الملياردير الإماراتي والرئيس التنفيذي لشركة مابل إنفست المحدودة.

وفي الشهر الماضي، تم تحويلها إلى شركة خاصة بعد موافقة الجهات التنظيمية. ومن المحتمل أن يؤدي التفرع إلى الملكية الرقمية إلى إنقاذ أرباح الشركة.

مركز متزايد للعملات المشفرة

وبدأت دبي تتحول بسرعة إلى واحدة من أفضل مراكز العملات المشفرة في العالم بسبب نظام تنظيمي مخصص.

Advertisement

حيث افتتحت بينانس، أكبر بورصة عملات رقمية في العالم، مؤخرا باب التوظيف لأكثر من 100 وظيفة في الإمارات بعد الحصول على ترخيص عملة افتراضية مرغوب فيه للغاية.

كما قررت بورصة FTX ومنافسون آخرون إنشاء متجر في الإمارات.

ويأتي هجوم سحر العملات المشفرة في دبي وسط تدقيق متزايد من قبل هيئات الرقابة الدولية. حيث قامت مجموعة العمل الماليFATF ، وهي منظمة حكومية دولية مقرها باريس تهدف إلى مكافحة غسل الأموال ، بوضع الإمارات العربية المتحدة على القائمة “الرمادية” بسبب “أوجه القصور الاستراتيجية” في مكافحة التدفقات النقدية الاستراتيجية. وهو ما وجه ضربة للقدرة التنافسية الاقتصادية للبلاد.

Advertisement
Add a subheading 970 × 150

Advertisement

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى