أخبار العملات الرقمية

صندوق النقد الدولي: اهتمام عالمي غير مسبوق بالعملات الرقمية الوطنية

وصف بو لي، نائب المدير العام لصندوق النقد الدولي (IMF)، مستوى الاهتمام بالعملة الرقمية للبنك المركزي ( CBDC) بأنه “غير مسبوق”.

وقال لي إن أربعين دولة تواصلت مع صندوق النقد الدولي للحصول على المساعدة، وتم التعاون مع ما يقرب من 30 دولة.

اقرأ أيضا: كيفية الحصول على قرض من بينانس؟

ويرى صندوق النقد الدولي أن أحد أدواره يتمثل في تنمية قدرات عملات البنوك المركزية الرقمية.

صندوق النقد الدولي والعملات الرقمية الوطنية

وأصدر صندوق النقد الدولي ورقة حول ما تمت الاستفادة منه حتى الآن مع خططه لتطوير كتيب اتفاقية التنوع البيولوجي لدعم جهوده. حيث سيتم تمويل الكتيب المكون من 20 فصلا من قبل اليابان، وسيصدر أربعة أو خمسة فصول سنويا.

ويتناول أحد الفصول الرئيسية الدوافع المختلفة لفائدة CBDC، مع احتلال الأصول المشفرة على رأس القائمة.

وبالنسبة للاقتصادات المتقدمة، تشمل الدوافع الحفاظ على مشاركة البنك المركزي في أنظمة الدفع الرقمية، وتعزيز المنافسة في الدفع، ودعم الأصول المشفرة. في المقابل، تنظر الاقتصادات الناشئة والنامية إلى الشمول المالي كعامل رئيسي.

الطلبات المقدمة لصندوق النقد الدولي لتطوير العملة الرقمية المركزية
المصدر: صندوق النقد الدولي IMF

ويعد طلب المساعدة من صندوق النقد الدولي كبير بما يكفي بحيث يضطر إلى إعطاء الأولوية لما يعمل عليه. وستستهدف البلدان ذات الأهمية النظامية وتلك التي تتعقب أعمال CBDC بسرعة ولكن مع وجود مخاطر مثل قيود القدرات أو اللوائح الضعيفة.

وأعرب صندوق النقد الدولي عزمه مواصلة عمله مع الهيئات الدولية الأخرى.

ففي حين يعتبر بنك التسويات الدولية لاعبا عالميا رئيسيا فيما يتعلق بعملة CBDC، أشار صندوق النقد الدولي إلى أن بنك التسويات الدولية “لا يخدم بشكل مباشر غالبية بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية (الاقتصادات النامية)”.

ويرى الخبراء والمحللين أنه بالمقارنة مع بنك التسويات الدولية، فإن صندوق النقد الدولي سيكون له تركيز مختلف، مع تركيز أكبر على الشمول المالي.

إضافة لذلك، يعتقد المحللين أن الصندوق الدولي أكثر حذرا حول مخاطر العملات الرقمية الوطنية والعملات المشفرة فيما يتعلق بالدولرة وعدم قدرة بعض البلدان على التحكم في الأموال الخارجة من البلاد. وهو ما يمكن أن يؤثر ذلك بشكل مباشر على سداد قروض صندوق النقد الدولي.

المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى