أخبار العملات الرقمية

شركات العملات المشفرة تناشد المنظمين في المملكة المتحدة: فما القصة؟

امتدحت شركات العملات المشفرة نهج المملكة المتحدة في تنظيم العملات الرقمية، وهو ما مثل تناقضا صارخا مع المواقف تجاه صانعي السياسة في الولايات المتحدة.

حيث رأى بعض المشرعين والشركات الأمريكية أن الولايات المتحدة تخنق الابتكار من خلال نهجها المربك في بعض الأحيان والذي غالبا ما يكون صارما في تنظيم مساحة العملات المشفرة.

شركات العملات المشفرة تناشد المنظمين في المملكة المتحدة

وناشدت شركات Web3 المملكة المتحدة لئلا تتبع خطى الولايات المتحدة في طريقة تنظيمها للعملات المشفرة. فقد تقدمت شركة a16z، القسم الذي يركز على العملات المشفرة في عملاق رأس المال المغامر Andreessen Horowitz، بطلب إلى وزارة الخزانة البريطانية تدعوها فيه إلى اتباع نهج أكثر “دقة” للتنظيم، مضيفة أن “نهج الولايات المتحدة ليس نهجا يجب أن تفكر المملكة المتحدة في اعتماده”.

وكانت المملكة المتحدة قد وضعت قواعدها الأولى لتنظيم العملات المشفرة في فبراير/ شباط الماضي. وفي ورقة استشارية، قالت وزارة الخزانة إنها تريد تنظيم عمليات تبادل العملات المشفرة مثل أماكن التمويل التقليدية الأخرى.

وقال رئيس السياسة في a16z بريان كوينتينز على تويتر يوم الإثنين إن الشركة تتبنى “بحماس نهج المملكة المتحدة لإيجاد نظام” متناسب ومركّز وديناميكي ومرن “.

وأضاف كوينتينز أن شركة الاستثمار تتطلع إلى مواصلة العمل مع وزارة الخزانة من أجل “وضع قواعد عالمية المستوى تحمي المستهلكين وتسمح لهذا الابتكار بالازدهار”.شركات العملات المشفرة تناشد المنظمين في المملكة المتحدة

وقد حذرت a16z في شهر أبريل/ نيسان الماضي من أن الولايات المتحدة بدأت تفقد ميزتها في مجال الأصول الرقمية. فيما قالت الحكومة البريطانية إنها تريد أن تصبح البلاد “مركزا عالميا لتكنولوجيا الأصول المشفرة”.

ولم تكن شركة a16z الوحيدة التي تطرقت إلى موضوع التنظيم البريطاني. فقد ردت شركة بوليغون أيضا بالقول إنه “تم تشجيعها بشكل لا يصدق” لرؤية المملكة المتحدة تتخذ خطوات لتنظيم الصناعة.

وأضافت ريبيكا ريتيغ، كبيرة مسؤولي السياسات في بوليغون، على تويتر أن استشارة المملكة المتحدة كانت “ممتازة”.تغريدة ريبيكا ريتيغ

وقدمت شركة بوليغون، وهي مجموعة الشركات التي تقف وراء شبكة بوليغون وعاشر أكبر عملة مشفرة ماتيك MATIC، اقتراحات إلى وزارة الخزانة.

وبشكل خاص، اقترحت أن “الأصول المشفرة غير المدعومة” – العملات المشفرة التي ليس لها دعم محدد، مثل بيتكوين- يجب أن تعامل “بشكل مختلف” عن العملات المشفرة والرقمية التي لديها فريق يعمل خلف التكنولوجيا، أو أن تكون قيمتها مرتبطة بأصول أخرى.

كما قال رئيس كوينبيس، برايان أرمسترونغ ، الشهر الماضي أيضا إن المملكة المتحدة “تتحرك بسرعة عقلانية في تنظيم العملات المشفرة لدفع النمو الاقتصادي وحماية المستهلك”، مضيفا أن منصة كوينبيس تتطلع بقوة إلى التوسع السريع في الخارج.

اقرأ أيضا: ما هو الدوجكوين “Dogecoin”؟ كل ما تحتاج معرفته حول هذه العملة الرقمية

تجدر الإشارة إلى أنه بعد الانهيار المدوي لمنصة FTX في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، بدأ المنظمون الأمريكيون، ولا سيما لجنة الأوراق المالية والبورصات، في مطاردة العلامات التجارية الكبرى العاملة في قطاع العملات المشفرة لحثها على الامتثال.

وتحت رئاسة غاري جينسلر، رئيس لجنة الأوراق المالية والبورصات، طاردت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية منصات كراكن وكوينبيس وبيتريكس Bittrex لبيعها أوراق مالية غير مسجلة.

إلا أن الحملة الصارمة لم تلق ترحيبا من الجميع، حيث يعتقد السياسيون الجمهوريون بشكل خاص أن المنظمين يدفعون بلوائحهم شركات التكنولوجيا على الرحيل إلى الخارج. وفي حال كان الأمر كذلك، فإن المملكة المتحدة تبدو مستعدة للترحيب في أي شركة للعملات المشفرة قد ترى في الهجرة ملاذا لعملها.

المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى