أخبار العملات الرقمية

تقرير يكشف معلومات حول مصادرة أموال سام بانكمان فرايد

Advertisement

تسبب إنهيار منصة تداول العملات الرقمية FTX في تعثر صناعة العملات الرقمية بالكامل بعد تقديم طلب الإفلاس  وقد كلف ذلك الإنهيار “سام بانمان فرايد “كل ما يملك.

ومنذ ذلك الحين  تراجعت المنصات المرتبطة بـ FTX بما في ذلك Alameda Research و BlockFi، وتم القبض على مؤسسها  سام بانكمان فريد لاحقا في جزر الباهاما، كانت هذه الخطوة أول إجراء ملموس من قبل المنظمين لمحاسبته على المليارات التي إنخفضت مع إنهيار المنصة.

وبعد إطلاق سراحه بكفالة قيمتها 250 مليون دولار تمت مصادرة أصوله  والاستيلاء على ممتلكاته من قبل المدعين الفيدراليين. ناهيك عن فقدانه العديد من العلاقات المهنية حيث لا توجد شركات أو أفراد يريدون الإرتباط به بعد الآن وعلى الرغم من ذلك لم ينته الأمر بعد.

استولى الفدراليون على ما يقرب من 700 مليون دولار من أصول FTX.

Advertisement

في الأسبوع الثالث من شهر يناير 2023 ، صادر المدعون الفيدراليون ما يقرب من 700 مليون دولار من الأصول والأموال المرتبطة بسام بانكمان فرايد  في الدرجة الأولى أسهم منصة “روبين هود”، حيث تعتبر هذه الأسهم في صميم المعركة الدائرة بين ممثلي BlockFi و سام بانكمان فرايد والمتقاضين الكاريبيين وقادة إفلاس FTX.

في مايو 2022 أعلن “سام بانكمان فرايد” أنه أجرى عملية  شراء أسهم بنسبة 7.6 % في  منصة “روبين هود” والتي قال إنها إستثمار مربح، ووفقا للمدعي الفيدرالي إشترت سام بانكمان فرايد هذه الأسهم بأموال العملاء، ومع ذلك  فقد نفى أي إختلاس لأصول العملاء.

والجدير بالذكر أن الحسابات المصادرة كانت في بنك “سيلفرغيت” تحت رعاية FTX Digital Markets  الشركة الفرعية الباهامية للمنصة  تبلغ أكثر من 6 مليون دولار وقد إستولت الحكومة على تلك الأصول في 3 يناير،  وقد  كشف بنك “سيلفرغيت” أن ودائع العملاء لديه تراجعت بنسبة 70% في الربع الأخير من عام 2022.

50 مليون دولار أخرى من الأموال كانت في Moonstone Bank منذ ذلك الحين تبين أن إدارة البنك على علاقات مع إدارة FTX، بينما توزعت الأموال المتبقية في حساب واحد على “بينانس” وحسابين آخرين على Binance.US، ومع ذلك لم تكشف الحكومة بعد عن المبلغ الوارد في كل منها، كما تمت مصادرة 20.7 مليون دولار خلال هذه الفترة في شركة ED Man Capital Markets&F.

Advertisement

50 مليون دولار تمت مصادرتها في بنك فارمنغتون

بنك “فارمنغتون”  الذي أعيدت تسميته إلى “مونستون” مجرد بنك صغير في ريف واشنطن يضم ثلاثة موظفين ويقدم قروضا متعلقة بالزراعة لعملائه في مدينة يقل عدد سكانها عن 146 نسمة، كان البنك السادس والعشرين من بين 4800 بنك في الولايات المتحدة.

ذكر تقرير عام 2010 من صحيفة محلية أن البنك كان مقره في مبنى بحجم شقة صغيرة ولم يقدم خدمات مصرفية عبر الإنترنت أو بطاقات إئتمان.

ومع ذلك، في مارس 2022 إستحوذ سام بانكمان فرايد على 11.5 مليون دولار من خلال Alameda Research  صندوق التحوط الخاص به والذي كان ضعف القيمة الإجمالية للبنك في ذلك الوقت، حيث أنشأت الإدارة ذلك البنك كعملية مهمة لصناعة الماريجوانا والعملات الرقمية.

و في سياق متصل وبعد فترة وجيزة من مصادرة الإحتياطي الفيدرالي لحوالي 700 مليون دولار من سام بانكمان فرايد  طرح منزله الريفي المكون من أربع غرف نوم وخمسة حمامات في السوق مقابل 3.28 مليون دولار، ووفقا للتقارير الواردة  إشترى شقيق سام بانكمان فرايد  المنزل في أبريل 2022 عبر منظمته غير الربحية  Guarding Against Pandemics.

Advertisement

Alameda Research إستثمرت 400 مليون دولار في شركة Modulo Capital في عام 2022 والتي كانت من بين أهم استثمارات سام بانكمان فرايد، إن أبرزت أحدث النتائج التي توصل إليها محققو سام بانكمان فرايد أن إستثمار Modulo من المحتمل أنه إستخدم أموال عملاء FTX للإستثمار حيث يبحث محامو FTX الآن عن الوصول إلى أصول Modulo للدفع للدائنين والمستثمرين والعملاء المتضررين من أعمال سام بانكمان فرايد.

Advertisement
Add a subheading 970 × 150

Advertisement
المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى