أخبار العملات الرقمية

بينانس تخسر 5% من حصتها السوقية خلال عام 2023.. فكيف حدث ذلك؟

Advertisement

كما هو الحال دائماً، كان التركيز على منصة التداول الأكبر والأكثر شعبية في العالم بينانس، حيث انخفضت حصة المنصة في سوق العملات الرقمية إلى أقل من 50% خلال العام، مما يشير إلى أنها لم تعد تسيطر على الجزء الأكبر من السوق.

ووفقاً لتقرير سنوي يحلل أداء المنصة نشرته إحدى شركات أبحاث العملات الرقمية، فإن منصة بينانس خسرت 5% من حصتها السوقية في عام 2023، بانخفاض من 54.2% في البداية إلى 48.7% بحلول 31 ديسمبر.

بينانس

وأشار التقرير إلى أن منصة بينانس كانت تتمتع بحصة جيدة في النصف الأول من عام 2023، والتي تأرجحت من أعلى مستوياتها عند 60% إلى 52% في المتوسط.

Advertisement

أحداث تسببت في تراجع حصة بينانس في السوق

إن الأحداث الحاسمة مثل نهاية برنامج التداول بدون رسوم وإجراءات الإنفاذ من قبل المنظمين قللت بشكل كبير من هيمنتها على السوق، وقد أبرز التقرير أنه في غضون ثلاثة أشهر من الإجراء التنظيمي، انخفضت حصة بينانس إلى أقل من 50%.

مع العلم بأن بينانس كانت الطرف المتلقي لضغوط تنظيمية كبيرة في الولايات المتحدة، مع حالات انتهاك القواعد من خلال عمليات التداول الفورية والمشتقات.

في أواخر العام الماضي، هز حدث كبير آخر منصة بينانس، وهو خروج رئيسها التنفيذي ذو الشخصية الجذابة (CZ)، وبعد ذلك، تراجعت الحصة السوقية للمنصة بنسبة 32%.

ومع ذلك، تراجعت قيمة مؤشر الخوف والقلق FUD تدريجياً، وارتفعت منصة التداول العليا إلى 48% بحلول نهاية العام.

Advertisement

على الرغم من الخسائر، احتفظت منصة بينانس بهيمنتها في كل من الأسواق الفورية وأسواق المشتقات عند تحليلها بشكل مستقل، وبينما استحوذت على حصة سوقية تبلغ 55% في التداول الفوري، بلغت حصتها في سوق المشتقات 53.7%.

بينانس

والجدير بالذكر أن منصتي OKX وBybit احتلتا المركزين الثاني والثالث في إجمالي حصة سوق الصرف، مع انهيار بنسبة 16.1% و12.3% على التوالي.

وحققت كلا المنصتين أهم المكاسب، حيث ارتفعت حصتهما في السوق بنسبة 4.3% و2.2% على التوالي.

Advertisement
Advertisement
Add a subheading 970 × 150

Advertisement
المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى