تكنولوجيا

المدارس تتبنى دمج الذكاء الاصطناعي في إصلاح المناهج الدراسية

تقوم العديد من المدارس والكليات في خضم البيئة التكنولوجية سريعة التغير، بإعادة تصميم المناهج الدراسية، لتشمل الذكاء الاصطناعي في تخصصات مختلفة.

IMG 9748 1

حيث يعمل هذا التغيير الهادف، على مواءمة التلاميذ مع القدرات التي تناسب احتياجات قطاع العمل.

اقرأ أيضاً: كيف سيكون تأثير تكنولوجيا الويب3 على المشهد المالي في أفريقيا؟

المدارس تتبنى دمج الذكاء الاصطناعي في إصلاح المناهج الدراسية

أدوات الذكاء الاصطناعي تعمل على تعزيز تنمية المهارات الشخصية

يستخدم أعضاء هيئة التدريس في كلية كولومبيا للأعمال، موارد الذكاء الاصطناعي لتنمية المهارات الناشئة للطلاب.

حيث أطلق البروفيسور هيتيندرا وادوا، أداة قيادة مدعومة بهذه التكنولوجيا، تمكن الأشخاص من اتخاذ القرارات الصحيحة في بيئة مليئة بالضغوط.

من ناحية أخرى، ومع إعطاء أصحاب العمل الأولوية بشكل متزايد، لامتلاك المهارات التكنولوجية حسب الحاجة لخريجي كليات إدارة الأعمال، تتعرض المؤسسات التعليمية لضغوط من أجل معالجة الفجوة بين مطالب أصحاب العمل، واستعداد الطلاب بشكل معقول.

ويُظهر تقرير (GMAC 2016) الصادر عن مجلس القبول في الإدارة العليا، الفجوة في توقعات أصحاب العمل وأداء الخريجين، فيما يتعلق بالمجالات الذكية، مثل الذكاء الصنعي والتعلم الآلي ML والبرمجة.

ولذلك، يطالب أفراد المجتمع بتدريس الذكاء الاصطناعي في النظام التعليمي، لإصلاح مشكلة عدم استعداد الطلاب التي تسببها الرقمنة لسوق العمل.

المدارس تتبنى دمج الذكاء الاصطناعي في إصلاح المناهج الدراسية

دور الذكاء الاصطناعي في القوى العاملة المستقبلية

يعتقد أستاذ ريادة الأعمال والابتكار الحالي في كلية ماجستير إدارة الأعمال بجامعة بنسلفانيا إيثان موليك، أن تعريف الطلاب بالاستباقية والتكيف في مواجهة الذكاء الاصطناعي، يجب أن يكون مطلباً وليس خياراً.

حيث يؤكد موليك على المسؤوليات الآلية للطلاب، ويحثهم باستمرار على التفكير الذاتي في آثار الذكاء الاصطناعي في مجال قابليتهم للعمل، والطرق المهنية المحتملة.

وعلى الرغم أن العديد من المعلمين، يركزون على الكيفية التي قد تؤدي بها هذه التكنولوجيا إلى تحولات مثيرة في المستقبل، يشجع آخرون على اتباع نهج أكثر حذراً وتوازناً.

فيكرر البروفيسور هيتيندرا وادوا، على أهمية استخدام الذكاء الاصطناعي بجرأة بدلًا من الخوف، وينصح الطلاب باعتبار هذه التكنولوجيا واحدة من الأدوات المتعددة، التي يمكن أن تؤدي إلى النجاح الشخصي والمهني.

المدارس تتبنى دمج الذكاء الاصطناعي في إصلاح المناهج الدراسية

اقرأ أيضاً: تونس تقيم فعاليات الهاكاثون في الجامعات لتعزيز فهم تكنولوجيا السجل الموزع LDT

يذكر أنه تم تحديد الوسائل المختلفة التي يعتمدها المعلمون، في محاولة للمساعدة في تعزيز ثقة الطلاب وتصميمهم، أثناء مواجهتهم العديد من التغييرات في التكنولوجيا ومكان العمل.

Add a subheading 970 × 150

المصدر
انقر هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى