أخبار العملات الرقمية

الاتحاد الأوراسي: إطلاق العديد من العملات الرقمية سيسمح بظهور عملة احتياطية جديدة

Advertisement

أشار سيرجي جلازييف، وزير التكامل والاقتصاد الكلي في الاتحاد الاقتصادي الأوراسي (EEU)، إلى التقدم الذي يمكن أن يحققه اعتماد العملات الرقمية للبنك المركزي (CBDCs) ظاهريًا في ديناميكيات التجارة في المنطقة، وإن إطلاق العديد من العملات الرقمية سيسمح للدول بتسوية صفقاتها خارج الدولار الأمريكي خلال بداية العام المقبل، مما يؤدي إلى ظهور عملة احتياطية جديدة.

أمل الاتحاد الاقتصادي الأوراسي في الانتقال إلى تسويات CBDC

يتوقع الاتحاد الاقتصادي الأوراسي (EEU) أن يؤدي صعود العديد من العملات الرقمية للبنوك المركزية (CBDCs) إلى تمهيد الطريق لإصدار عملة احتياطية جديدة مختلفة عن الدولار الأمريكي، فقد تحدث جلازييف عن الفوائد المستقبلية التي قد تجلبها هذه التقنيات الرقمية القائمة على بلوكتشين للعمليات التجارية بين دول الاتحاد الاقتصادي الأوراسي وحتى دول البريكس.

وصرح جلازييف: أعتقد أن تطور التقنيات الرقمية والخطط المعلنة بالفعل لإدخال الروبل الرقمي واليوان الرقمي والروبية الرقمية ستقودنا، بداية العام المقبل، إلى الانتقال أولاً إلى التسوية الرقمية بالعملات الوطنية.

اقرأ أيضاً: اعتقال سياسي نيجيري متهم بقضية غسل أموال رقمية

Advertisement

يشار إلى أن الاتحاد الاقتصادي الأوراسي يتألف من عدة دول ما بعد الاتحاد السوفييتي، بما في ذلك أرمينيا، وبيلاروسيا، وكازاخستان، وقيرغيزستان، وروسيا، ويبلغ ناتجها المحلي الإجمالي 2.4 تريليون دولار.

الطريق إلى عملة احتياطية رقمية جديدة

شدد الوزير أيضًا على فوائد تغيير طرق التسوية من النظام القديم الحالي الذي يستخدم البنوك إلى طريقة الدفع القائمة على بلوكتشين، مؤكداً: وهذا أسهل بكثير من المرور عبر البنوك، لا توجد قيود لا نهاية لها ومخاوف تنظيمية من العقوبات، تسمح العملات الرقمية لعمليات التداول بتجاوز البنوك.

منذ بداية الصراع الروسي الأوكراني، كانت روسيا الاتحادية هدفاً لمجموعة صارمة من العقوبات جعلتها تغير علاقاتها التجارية للتركيز على التجارة مع الدول الصديقة، ومع ذلك، حتى شركات هذه الدول الصديقة التي تتاجر مع روسيا يمكن أن تتأثر بالعقوبات التي تستهدف استخدامها للأنظمة الورقية التي يوجد مقرها في الولايات المتحدة، حيث يقارن المسؤولون الأمريكيون مثل هذه الإجراءات بـ “لعبة الروليت”.

ويرى جلازييف أن إطلاق هذه العملات الرقمية وبناء نظام تسوية وتسخيرها سيكون بمثابة قاعدة لعملة رقمية جديدة، لتحل محل العملات الاحتياطية التي اقترحها صندوق النقد الدولي، بناء على اتفاقية دولية.

Advertisement
Advertisement
Add a subheading 970 × 150

Advertisement
المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى