أخبار العملات الرقمية

الأمم المتحدة تبحث عن الحل.. لماذا يفضل المحتالون عملة Tether؟

Advertisement

تبرز عملة Tether كعملة رقمية مفضلة لدى المحتالين، مما يؤدي إلى زيادة في الأنشطة غير القانونية، مما يؤدي إلى دعوات عاجلة لفرض لوائح أكثر صرامة.

تيثر

أصبحت Tether، وهي لاعب رئيسي في مجال العملات الرقمية، الأداة التي تذهب إلى غاسلي الأموال والمحتالين في جنوب شرق آسيا، وفقا لتقرير حديث للأمم المتحدة.

يسلط التقرير، الذي أصدره مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، الضوء على الارتفاع المقلق للحيل.

Advertisement

اقرأ أيضاً: Tether Singapore تنفي الشائعات المتداولة عنها مؤخراً

وفي الوقت نفسه، مع تطور مشهد العملة الرقمية، تستغل الشبكات الإجرامية سرعة Tether ومعاملاتها التي لا رجعة فيها، مما يخلق نظاما مصرفيا موازيا. والجدير بالذكر أن الأمم المتحدة تحذر من نظام بيئي إجرامي فائق الشحن، مؤكدة على الحاجة الملحة إلى لوائح العملات الرقمية.

عملة USDT الشائعة بين المحتالين

يؤكد التقرير على أهمية منصات المقامرة عبر الإنترنت، وخاصة تلك غير القانونية، كمركبات شائعة لغسل الأموال القائمة على العملات المشفرة. رمز Tether الرقمي، كونه عملة مستقرة مربوطة بالدولار الأمريكي، يسهل المعاملات السريعة التي لا رجعة فيها على البلوكشين.

مع استمرار مواجهة Tether في تحديات التدقيق التنظيمي والإنفاذ، يسلط تقرير الأمم المتحدة الضوء على الحاجة الملحة إلى لوائح قوية للكريبتو. وفي الوقت نفسه، تؤكد العلاقة المظلمة بين تيثر والأنشطة غير القانونية في جنوب شرق آسيا على مشهد الجريمة المالية المتطور، وتطالب باستجابات تنظيمية سريعة وشاملة للحد من انتشار الاحتيال المدفوع بالعملات الرقمية.

Advertisement
Advertisement
Add a subheading 970 × 150

Advertisement
المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى