تقارير كريبتو +

الألعاب القائمة على البلوكتشين هي السبيل للنجاة في عالم العملات المشفرة

يبدو أن سوق العملات المشفرة لن يكون أبداً بعيداً عن المخاطر، وعلى الرغم من نفي كوينبيز (Coinbase) الأخبار المتداولة حول إفلاسها، إلا أن الشائعات لا تزال تنتشر كالنار في الهشيم بين مستثمري العملات المشفرة، وخصوصاً أن العملة المشفرة الرئيسية في العالم (BTC) تكبدت خسائر فادحة خلال الفترة الماضية وتتجه نحو علامة 25 ألف دولار.

ولذلك يبدو أن الأمل الوحيد في النجاة من هذه المخاطر هو القطاع المتعلق بالألعاب القائمة على البلوكتشين (blockchain) أو ما يسمى غيم فاي (GameFi).

ومن أجل التوضيح، تخيل لو أنك تعلب 2K Sports PGA Golf وعند بناءك ملعباً للجولف يمكنك استثماره والحصول على المال مقابل ذلك، فمن يقوم باستخدام هذا الملعب يجب عليه الدفع مقابل ذلك من خلال عملة (2K) وسيكون لك نصيبك من هذه الأموال المدفوعة، وهذا ما يمكن إطلاق عليه مصطلح “اللعب من أجل الربح”.

Advertisement
كوكوين في منتصف المقالة 1

وفي مثال آخر، نجد ستار أطلس (ATLAS) الحائز على العديد من الجوائز، حيث يمكنك إنشاء عوالم أو صور رمزية، وستحصل على أموال طائلة مقابل ذلك.

Advertisement

لقطة شاشة من مقطورة Star Atlas

وتشهد الأسواق الناشئة مثل ” إندونيسيا”، انتشار واسع لظاهرة “اللعب من أجل الربح”، حيث يجني بعض اللاعبين مئات الدولارات خلال يوم واحد، كما يتم أيضاً الدفع للاعبين الأذكياء من أجل توظيف خبراتهم في اللعب من أجل إعداد عوالم اللعب التي تقوم بربحها مثل أكسي إنفينيتي (AXS).

وبخصوص ذلك، ويقول مؤسس شركة Sarson Funds (شركة استثمار بالعملات المشفرة لها مكاتب في إنديانا وماساتشوستس)، جون سارسون: “يمكنك شراء لاعبين ويقوم الأشخاص بذلك بالضبط، حيث أن هذه المنصات تتحول إلى حلول ميتافيرس، ولديهم القدرة على أن يصبحوا اقتصاداً جزئياً وحياة صغيرة ناشئة”.

ويُشار إلى كرابادا (CRA) هي لعبة جديدة على البلوكتشين الخاص بأفلانش (AVAX) وتعود ملكيتها لشركة سارسون، والمميز أنها تنمو بشكل سريع بحوالي 15 ألف محفظة جديدة يومياً وذلك اعتباراً من أبريل.

Advertisement

ويقول سارسون: “كانت هناك برامج للمنح الدراسية تم إنشاؤها في جميع أنحاء العالم حيث تدفع مقابل بعض اللاعبين لكسب المال من السرطانات الخاصة بك في اللعبة وأنت تشارك الإيرادات”.

ومن الجدير بالذكر أن ستيبن (GMT) هي لعبة أخرى ومثال جيد، باعتبارها تطبيق ويب 3 يقوم الأشخاص بتنزيله على هواتفهم لتسجيل نشاطهم البدني ويمكنهم كسب المال من خلال المشي فقط.

وعلى الرغم من أن الأمر يبدو سخيفاً للوهلة الأولى، إلا أن سارسون يؤكد: “هناك أشخاص يكسبون ما يقرب من 900 دولار في اليوم على تلك اللعبة”.

تعافت كرابادا بسرعة

Advertisement

كلما زاد عدد الأشخاص الذين ينضمون إلى مجتمعات اللعب من أجل الربح، زادت قيمة تلك العملات الرقمية الناتجة عن تلك الألعاب.

وجميع ألعاب البلوكتشين (blockchain) هذه عبارة عن مجتمعات وقد تم إعداد العديد منها بحيث يمكن للاعبين ربح عملة مشفرة يمكنهم استبدالها مقابل العملات الورقية، أو ما يُطلق عليها أحياناً “الأموال الحقيقية”.

وتدور بعض الألعاب حول جني الأموال للاعبين مثل كرابادا (Crabada)، والبعض الآخر يتعلق بالمشاركة المجتمعية مثل ستيبن (STEPN) حيث يمكنك كسب المال ولكن الأمر يتعلق أكثر باللعبة وأقل عن الأرباح.

وفي الأسواق الناشئة حيث يمكن للاعبين ربح 100 دولار يومياً من هذه التطبيقات، فهذه وظيفة رئيسية أحياناً، مثلاً تخيل ذلك في الهند وأجزاء من جنوب شرق آسيا والصين الداخلية، وكانت هناك العديد من المقالات حول اللاعبين في الفلبين الذين تمكنوا من العثور على عمل أثناء عمليات فترة الإغلاق للوقاية من فيروس كورونا من خلال لعب أكسي انفينيتي وربح (AXS).

Advertisement

ويُشار إلى أن ألعاب NFT حققت وحدها أرباحاً بقيمة 2.32 مليار دولار في الربع الثالث من عام 2022، وفقًا لتحالف ألعاب البلوكتشين (Blockchain Game Alliance)، ومن المتوقع أن يصل إجمالي الأرباح من الألعاب إلى 203 مليار دولار هذا العام.

حيث أصبحت الألعاب القائمة على البلوكتشين، جزءاً أكبر من عالم الألعاب، لذا إذا نما ذلك وكانت العملات المشفرة هي السبيل الوحيد للدخول إلى هذا السوق، فقد يكون مكاناً جيداً للاستثمار بمجرد أن تنتهي الكارثة التي حلّت بعملة لونا (LUNA).

وصرّح الرئيس التنفيذي لشركة ” Time Shuffle ” الجديدة في سويسرا، كونستانتين دينيف، أنه سيتم إطلاق لعبة جديدة بالاعتماد على أفلانش (AVAX).

حيث أكد دينيف أنه سيتم استخدام نموذج “اللعب من أجل الربح” بذات الطريقة التي يعرفها الجميع.

Advertisement

لقطة شاشة من إعلان CryptoGene التشويقي

ويقول: “فريقنا الأساسي هو جميع اللاعبين، لقد جئنا من صناعة تطوير الألعاب التقليدية مع أكثر من 30 عاماً من الخبرة، ولدينا أكثر من 20 لعبة مع أكثر من 40 مليون مستخدم مسجل، ولقد أردنا إنشاء لعبة ممتعة ولا تركز على عنصر الكسب بنفس القدر”، مؤكداً أنها ليست لعبة من أجل الربح بالدرجة الأولى، بل إنها لعبة ممتعة.

ويكشف دينيف بعض التفاصيل عن اللعبة قائلاً: “هناك بعض الرجال الذين يشبهون سلفادور دالي، وبعض الرجال الذين يشبهون ألبرت أينشتاين، ويعيش الجانبان في وقت اكتشفت فيه البشرية تقنية غريبة تمنحنا القدرة على السفر عبر الزمن، والسيطرة على الجدول الزمني ومسار التاريخ هو الفرق بين الفوضى والسلام، هذه هي المعركة في لعبة TimeShuffle “.

وسيتمكن المستخدمون من اللعب والتقدم وفتح شخصيات أفضل دون الحاجة إلى محافظ العملات المشفرة المرتبطة باللعبة.

Advertisement

ولكن على الجانب المالي، يمكن للاعبين المشاركة في الويب 3 الخاص باللعبة من خلال التعامل مع NFTs الخاصة بهم.

ويقول دينيف: “لدينا شخصيات تاريخية أو أسطورية تحولت من اختلافات في التسلسل الزمني، وستقدم كل من هذه الشخصيات ومهنها المختلفة تكتيكات قتالية مختلفة، والهدف هو أن يقوم كل مستخدم ببناء أفضل مجموعة مهارات لكل شخصية وتجربة استراتيجيات مختلفة عند خوض المعركة “.

ومن الجدير بالذكر، أنه تم جمع حوالي 2.1 مليون دولار من التمويل الأولي، مع كون شركة شيما كابيتال في وادي السيليكون المستثمر الرئيسي، يليها صندوق بليزارد.

ويقول سارسون: “كلما كانت اللعبة أكثر برودة، زاد عدد المستثمرين الذين ستجذبهم هذه الأشياء، وينطبق هذا على مستثمري التجزئة الذين يشترون العملات الرقمية في البورصات، وشركات رأس المال الاستثماري وصناديق الاستثمار مثل صناديق سارسون”.

Advertisement

ويُضيف: “أحب الجميع المقطع الدعائي للاعب في Star Atlas لذا اشترى الناس العملة”.

وبشأن الموجة الهابطة التي تتعرض لها علمة  ATLAS يقول سارسون: “بصراحة، ما الذي تعلمناه من زيادة قيمتها؟ كل ما يهم ما اكتشفناه، هو كيف يبدو جيداً، حيث أنه داخل مساحة GameFi، تعد أكسي انفينيتي هي الشريحة الزرقاء الحقيقية, هذا لأنك تنظر إلى آلاف الأشخاص الذين يكسبون لقمة العيش وهم يلعبون تلك اللعبة, ولذا مع أكسي، لا يتعلق الأمر بالترفيه والرسومات، بل يتعلق ببناء فريق من اللاعبين لكسب أقصى مبلغ من المال”.

لقطة شاشة من إعلان CryptoGene التشويقي

وقالت ماجي روكوم تيستي، كبيرة مستشاري استوديوهات Sortium Blockchain في سويسرا، إنها انضمت إلى GameFi  بعد أن لعبت دور أكسي, ولعبة CryptoGene من Sortium تبدو رائعة جداً, حيث أنك أنت من يقوم بقطع الحمض النووي ورمي النرد وصناعة وحوش المعركة.

Advertisement

وتوضح: “لعبت دور أكسي في مراحلها الأولى، فقط لفهم كيفية عملها، وأنا أفهم تماماً كيف يمكن أن يصبح اللعب من أجل المال إدماناً، حيث تعمل تقنية NFT على تغيير قطاع الألعاب بسرعة من خلال منح المشاركين ملكية حقيقية لأصولهم مع منح منشئي المحتوى أيضاً حصة عادلة من النظام البيئي “.

ويرى بعض المستثمرين أن عالم الألعاب القائمة علة البلوكتشين يندمج مع عالم ميتافيرس، ويصبح اقتصاداً خاصاً به، فعندما تعيش في اللعبة فليس هناك داعي للقلق، حيث يمكنك الهروب إلى العالم الواقعي أيضاً، على الرغم من أنك قد لا تجني الكثير من المال فيها.

وتقول: “هناك فرصة حقيقية للاقتصادات القائمة في ميتافيرس لتقوية قواعد لاعبيها في جميع أنحاء العالم بطريقة لم نشهدها من قبل في الألعاب، وأحد الأشياء التي نركز عليها في CryptoGene إنشاء اقتصادات رقمية قابلة للحياة مخصصة للاعبين من قبل اللاعبين.”

ويُشار إلى GameFi  آخذة في التوسع, حيث تنتقل الألعاب لتكون هناك إلى مجموعة واسعة من الأنواع، مثل ألعاب تقمص الأدوار وألعاب إطلاق النار من منظور الشخص الأول التي تتمتع بجاذبية كبيرة في السوق ومصممة منذ البداية لتقديم تجارب ألعاب بأسلوب بلاي ستيشن ” PlayStation”.

Advertisement

حيث تجاوزت كاربادا (Crabada) أكسي أنفينيتي (Axie Infinity) من حيث حجم تداول NFT، فمنذ إطلاقها قبل ستة أشهر فقط، حققت مبيعات NFT بقيمة 225 مليون دولار.

وفي أفلانش، يطلق المطورون ألعاباً على شبكاتهم الفرعية، وهي سلاسل بلوكشين خاصة بالتطبيقات تمكن المشاريع من دعم التطبيقات كبيرة الحجم دون زيادة الرسوم عبر شبكة واحدة أو التأثر بحركة المرور الأخرى على السلسلة.

وتُعد الشبكات الفرعية أفضل تجربة لعب Web3 حيث يمكن للألعاب الحفاظ على التكاليف الأولية للعب منخفضة وتمكينها من الكسب دون عبء رسوم المعاملات المرتفعة، والتي أصبحت ضريبة على نشاط اللاعب.

ويتضمن ذلك ألعاباً مثل Shrapnel و Ascenders و Domi Online Gunzilla و Castle Crush و Ragnarok في الإنتاج على الشبكات الفرعية.

Advertisement

الشريحة الزرقاء

ويقول جون وو، رئيس Ava Labs: “لا تأخذ هذا على أنه نصيحة مالية، لكن المشروعين اللذين أراهما يحولان تجربة GameFi  الآن بخلاف أفلانش (AVAX) هما DeFi Kingdoms (JEWEL) وكرابادا (CRA) حيث لديهم قواعد جماهيرية كبيرة.”

وتقوم الشبكة الفرعية لـ DeFi Kingdoms بتنفيذ معاملات يومية أكثر من بعض سلاسل الكتل ذات الطبقة الأولى، بمتوسط حوالي 200000 معاملة يومياً في الأسابيع الخمسة الأولى من دخولها مجال الأعمال، وشبكة سبيمر نتوورك الفرعية في كرابادا ستطرح قريباً، مما قد يعطي المستثمرين سببًا للنظر في (CRA).

وعلى مدار العام الماضي، نمت GameFi بنحو 2000%، وفي الربع الأول من هذا العام، قبل أن تسببت حرب أوكرانيا والتضخم في عمليات بيع في الأسواق، جمعت الألعاب القائمة على البلوكتشين حوالي 2.5 مليار دولار في تمويل المشاريع.

Advertisement

ولكن إذا تمكنت شركات الألعاب الناشئة من زيادة رأس المال بنفس المعدل الذي حققته في الربع الأخير، فستتفوق أرقام المشاريع على أرقام العام الماضي.

ويعتمد ذلك على تحول جاد في المعنويات حيث قد يحب المستثمرون عالم الألعاب القائمة على البلوكتشين، ولكن عندما تنخفض استثماراتهم بنسبة 40% في أسبوع، فليس من الصعب تخيل أن جميع اللاعبين يضغطون على زر الإيقاف المؤقت.

Advertisement
مقالة كيفية التسجيل في منصة بينانس

المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى