أخبار العملات الرقمية

اعتقال مؤسس مجموعة مؤيدة لبيونغ يانغ بتهمة الاحتيال في العملات المشفرة

Advertisement

في تطور مهم، ألقت السلطات الإسبانية القبض على أليخاندرو كاو دي بينوس، الشخصية الرئيسية المرتبطة بمؤامرة العملات المشفرة في كوريا الشمالية. وتم الاعتقال في محطة قطار أتوتشا بمدريد لدى وصول كاو دي بينوس قادما من برشلونة.

اعتقال يلقي الضوء على الاحتيال في العملات المشفرة

واتهم كاو دي بينوس، مؤسس مجموعة مؤيدة لبيونغ يانغ، بالتعاون مع الباحث الأمريكي في مجال العملات المشفرة فيرجيل غريفيث، الذي سبق أن أُدين وحُكم عليه في الولايات المتحدة لدوره في مساعدة كوريا الشمالية على التهرب من العقوبات الأمريكية باستخدام العملات المشفرة.

وألقت الشرطة الإسبانية القبض على دي بينوس الذي كان يستخدم هوية مزيفة، كجزء من جهود أوسع لمكافحة أنشطة العملات المشفرة غير المشروعة.

وتلقى غريفيث حكما بالسجن عام 2022 لأكثر من خمس سنوات لتورطه في هذا المخطط. وتسلط هذه القضية الضوء على القلق المتزايد بشأن استخدام العملات الرقمية في التهرب من العقوبات الدولية ودورها في الأنشطة غير القانونية.

Advertisement

وقد تورط المتسللون الكوريون الشماليون في العديد من سرقات العملات المشفرة البارزة، حيث جمعوا مبالغ كبيرة عبر وسائل غير قانونية. وتشمل هذه الأنشطة غسل الأموال وتمويل البرامج النووية، مما يمثل تحديا للأمن والاستقرار المالي العالمي. ففي عام 2022 وحده، تم تحديد المصدر الرئيسي لدخل العملات الأجنبية لكوريا الشمالية على أنه سرقة العملات المشفرة، بقيمة تصل إلى 1.65 مليار دولار.

وقد دفعت هذه القضية الدولية إلى استجابة دولية منسقة. حيث كثفت الولايات المتحدة وحلفاؤها جهودهم لتحديد وتفكيك مجموعات قرصنة العملات المشفرة في كوريا الشمالية. كما تم فرض عقوبات على منصات العملات المشفرة المارقة وصادروا الأموال التي تم الحصول عليها بشكل غير قانوني.

وتأتي الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها السلطات الإسبانية ضد كاو دي بينوس كجزء من المبادرة العالمية.

اقرأ أيضا: ماذا يعني مصطلح “فورك” (fork) في العملات الرقمية؟

Advertisement

الدور الرئيسي لإسبانيا في مكافحة الاحتيال في مجال العملات المشفرة

وبعد إلقاء القبض عليه، مثل كاو دي بينوس أمام قاضي المحكمة العليا وأُطلق سراحه في انتظار تسليمه. وقد نفى علنا الاتهامات الموجهة إليه، مدعيا ​​أنها كاذبة. ولا يزال الممثلون القانونيون لكاو دي بينوس، الذين قد يواجهون عقوبة السجن لمدة 20 عاما في حالة إدانتهم، مجهولين.

كما تسلط هذه القضية الضوء على التحديات الأوسع التي يفرضها الاستخدام غير المشروع للعملات المشفرة، وخاصة من قبل الجهات الحكومية مثل كوريا الشمالية. وتؤكد هذه التطورات الحاجة إلى تعاون دولي قوي وأطر تنظيمية لمعالجة المخاطر المرتبطة بالعملات الرقمية.

ويمثل اعتقال أليخاندرو كاو دي بينوس من قبل السلطات الإسبانية خطوة مهمة في المعركة المستمرة ضد إساءة استخدام العملات المشفرة في الجرائم الدولية. ومع تطور الوضع، يظل التركيز منصبا على تعزيز الجهود العالمية لضمان الاستخدام المسؤول والقانوني للعملات الرقمية.

Advertisement
Add a subheading 970 × 150

Advertisement
Advertisement
المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى