أخبار العملات الرقمية

اعتقال سياسي نيجيري متهم بقضية غسل أموال رقمية

Advertisement

قبضت سلطات إنفاذ القانون النيجيرية مؤخرًا على سياسي متهم بغسل الأموال الرقمية التي سُرقت من شركة باتريشيا تكنولوجيز في مايو، وأشاد الرئيس التنفيذي هانو فيجيرو باعتقال السياسي وقال إن الأموال المستردة “ستقطع شوطاً طويلاً لتهدئة مستخدمي باتريشيا”.

تورط السياسي في جريمة معقدة

ألقت الشرطة النيجيرية القبض على سياسي متهم بالسعي لغسل الأصول الرقمية التي سُرقت من منصة تبادل العملات الرقمية باتريشيا تكنولوجيز في وقت سابق من هذا العام، وفقًا للشرطة، قام ويلفريد بونس بتحويل أكثر من 60 ألف دولار بطريقة احتيالية من الأموال المسروقة البالغة 750 ألف دولار إلى حسابه المصرفي.

وفقًا لما أوردته Bitcoin.com News في مايو، فقدت باتريشيا أصولًا رقمية تزيد قيمتها عن 2 مليون دولار بعد أن اخترق المتسللون منصتها، تركت السرقة منصة العملات الرقمية تعاني من ثغرة مالية مما أجبر باتريشيا على البحث عن أموال لاسترداد أموال المستخدمين المتضررين.

اقرأ أيضاً: عملة ميمية تدخل عالم الأفلام والمسلسلات الأمريكية وتحقق الربح

Advertisement

وفي تصريحاته بعد إعلان اعتقال السياسي، قال الأمير أولومويوا أديجوبي، المتحدث باسم الشرطة النيجيرية: “بعد أن سجل تورطه في الجريمة المعقدة. تآمر ويلفريد بونس في غسل مبلغ خمسين مليون نيرة (50.000.000 نيرة) ناشئ عن التحويل الاحتيالي لستمائة وسبعة ملايين نيرة (607.000.000 نيرة) من حساب شركة باتريشيا تكنولوجي إلى حسابه المصرفي من خلال محفظة عملات رقمية”.

ومع ذلك قال المتحدث إن التحقيقات لا تزال جارية، وتعهد بتقديم من يقفون وراء القرصنة إلى العدالة.

وفي منشور على موقع X (تويتر سابقًا)، أشادت باتريشيا بوكالات إنفاذ القانون النيجيرية التي تقف وراء اعتقال بونس، وقال الرئيس التنفيذي هانو فيجيرو إن الأموال المستردة “ستقطع شوطا طويلا لتهدئة مستخدمي باتريشيا”.

بالوقت نفسه جاء تأكيد اعتقال Bonse وكذلك استرداد جزء من الأموال بعد أيام قليلة من إعلان باتريشيا أنها بدأت في إعادة أموال الدفعة الأولى من المستخدمين.

Advertisement

 

 

Advertisement
Add a subheading 970 × 150

Advertisement
المصدر
هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى